الجمعة، 28 نوفمبر، 2014

فرويد.. أنقذني من زوكربرغ


كنا في اواخر  العام 2007 حين تلقيت رسالة على بريدي الالكتروني من قريب في الولايات المتحدة تدعوني للانضمام الى شبكة الفايسبوك.
بطبيعة الحال انضممت . حينها لم يكن للفايسبوك وهج في لبنان وكان عدد الاصدقاء قليل . جلهم من اصدقائي الثانويين او الجامعيين في اختصاصي الاول (يمكنكم معرفة هذه المعلومات على صفحتي الفايسبوكية(.
بعدها بسنة هاجرت بعد ان اتممت دراستي (كما يفعل معظم الشباب اللبناني ) خلال هذه الفترة كان عدد الاصدقاء يتزايد وتبين ان الفايسبوك مساحة لنشاط سياسي من ناحية (هل حقا ساهم الفايسبوك في الثورات العربية؟) ومساحة لقتل ملل الغربة من ناحية اخرى. كما انه كان مساحة تعبيرية  لي كشخص غير اجتماعي يفضل التعبير كتابيا .
حتى هذه المرحلة كان للفايسبوك ادوار ايجابية اجمالا وربما لا يزال يؤدي بعض هذه الادوار.


ولكن فلنحسب ما حدث بعدها:
·         الخلافات السياسية التي كانت تصل الى حد الشتائم وانقطاع العلاقات والتهديد احيانا. ولكن لا تعتبوا علينا اذا كان بوتين واوباما يتجادلان تويتريا .
·         المحاولات العاطفية. قد يعجبك بروفايل احداهن وتتجاذب اطراف الحديث معها الكترونيا ولكن الطامة الكبرى تكون حين تكتشف ان الواقع غير العالم الافتراضي. تراجع اغنية ميشال كسرواني "مايك وغرايس" (عملتلا share على صفحتي)
·          كل هذا يهون امام التجسس الاستخباراتي الذي صار اسهل. ظل شخص يدعي انه من مجاهدي خلق يتصل بي وباهلي عبر ارقامي المنشورة على الفايسبوك لحوالى الشهرين طالبا مني مساعدته ."العما كيف"؟
·          اما الادمان فحدث ولا حرج والوقت الضائع من طريق العمل او الدرس او النشاط السياسي او الاجتماعي او اي شيء آخر. بالمناسبة ترافق ادمان الفايسبوك مع ادمان التدخين، الى ان اقتنعت اخيرا باغنية منير الخولي عن اضرار التدخين فاقلعت عنه وكتبت عن هذا الانجاز على صفحتي الفايسبوكية.
·          والاخطر، الامراض النفسية المزمنة.  تعليق من هنا ولايك من هناك على جملة قد تكتبها فتخال انك محمود درويش. وفلانة تضع صورتها في نيو يورك وتنهال الاعجابات، وفلانة تضع صورتها كيفما تحركت بين المطبخ والبالكون وفلان يرمي النكات وتنهال الضحكات من كل حدب وصوب. كان مظفر النواب يقول ما اوسخنا، ترى اين اصبحنا اليوم: ما اسخفنا، ما اتفهنا.  
ساتبجح كثيرا و "انق" هنا عن اضرار الفايسبوك وانا للتو احاول نشر هذا المقال بالذات.
ها انا في فرانكفورت اتصور واضع صورتي على حساب الانستاغرام الموصول على تويتر الموصول بدوره على فايسبوك. والله لو اتت مدرسة فرانكفورت بمفكريها كلهم ماركوزه ورايخ وادورنو و بنجامين وهوركهايمر لن يستطيعوا تحليلي نفسيا.
انقذني يا فرويد. ان زوكربرغ يحاصرني.

الثلاثاء، 18 نوفمبر، 2014

بكائية الرحيل

لا ترحلي،
يا فتاتي ،
لا ترحلي الآن،
بعد ان بتنا على تخوم السقوط سوية
في لجج هذا البحر الغدار،
لا ترحلي
و دعي ضفائرك تقتات من كتفي
علها تطفئ صقيع القلب القارس،
ولندع جسدانا يتعانقان رويدا رويدا،
علنا نطفئ نيرانا تشتعل تحت رماد المقل،
اننا ندرك سويا ان كلانا مجنونان هادئان،
نتطرف في انحيازنا
تارة لاسراف في الهدوء
وطورا لتبذير في الجنون،
تعالي اكون كاباك وتكونين كامي
ونسكب حنانا يقينا  حنين البعد.
الآن سترحلين،
بعد ان بدأت نعومتك تلامس شغاف القلب،
وصوتك الوادع ينساب عذبا
رقراقا على مسمعي،
وثغرك الباسم يغتال سكوني،
الآن سترحلين،
يا وردة اقطفها من بين الاشواك،
سأهديكي ورود الأرض قاطبة،
كي لا ترحلين.



لكننا نهاب البوح يا فتاتي،
لذا ايقنت كما دائما،
سترحلين،
سيقتلني الوقت
ويكفنني النسيان،
وادور من بعدك على الخمارات
تسقيني الراح
وافتش عن طيفك اسامره.
غير مجد رجائي،
لكني ارجوكي،

لا ترحلي.

الجمعة، 14 نوفمبر، 2014

هذيان

يعني متوقع انو اذا قعدت عالبار وهالصبية حدك ممكن تجذبا. بطبيعة الحال بهالوج المكش صعبة. وانت عامة ما بتنفرج اساريرك غير ما تعرف بواطن الاشخاص وتتعود عليون. هيدي ما رح تجذبا مع انو هيي للحظة بتفكر انو يا ريت بيحكيني هالبغل . وبتصير تحكي مع صاحبتا وتتضحك وهيديك تقلا ما شايفة كيف مجومس. فعلا بغل ما بيحس. هلق هيي ما عارفة عنك. لك انت معاشر بنات ومصاحب وما قدرت تجذب ومن ايدك يعني لانو انت ما بدك بتخاف من الارتباط . فهاي هلق بقعدة بار و قنينة بيرة بدك تجذبا. اتطلع بالحيط يا بغل


عم تتخيل معي الواحد بس يروح العدو يللي مقابيلو شو بيحس. هلق لاول وهلة بيفرح انو هاع ليك هيدا التعن دينو بعدين بيفكر بالموضوع انو العما كيف بندبر حالنا هلق. فيها ضعضعة المسالة مش سهلة. هيدا انا كنت باني حياتي عاساس وجودو. فجاة هيك بيختفي. خود مثل يا اخي. سقط الاتحاد السوفياتي او انهار. الاميركان امبسطوا بس اخرة النهار بلشو يفكرو انو هلق بطل في عدو كيف بدنا نكمل قامو اخترعو صراع الحضارات و القاعدة وهلم جرا. وقس على ذلك يعني من اميركا وروسيا لانت وجارك اللي ما بتطيقو مثلا.

مجرب تعمل شي صرلك فترة مش عاملو. تلعب فوتبول بعد فترة مش لامس طابة. لاول مرة يمكن من اكتر من 10 سنين بعمل شي بيشبه الرقص، هوي مش رقص فعليا ، منو دبكة ولا رقص شرقي ولا كوريوغرافي اعوذ برب الفلق، ولا تانغو وسالسا من بتوع المدارس، شي اقرب للتدفيش، ما بدو تعليم، حلبة مصارعة، بتتناغم مع الموسيقى العنيفة، بس مش مصارعة، شي اخوي اذا حدا وقع بتلمو. خيك هيدا بيصير. حلوة ها. في كمية غضب كانت عم تطلع شي محبوس من فترة. غريبة هيي بس تفكر فيها ومنا طبيعية . بس مين قال انو مفروض تكون الاشيا طبيعية وايمتى عملت شي بيشبه العالم.

بالمصنع؛
-
مادام، المكنة تبعي عم تزعجني كتير و صوتا كتير عالي. في طريقة نلاقيلا حل.
-
ما في شي يا ولد، كمل شغل عادي.
-
مش سامعك.
-
كمل شغل عادي.
بعد اسبوع:
-
مادام المكنة انتزعت وصوتا عم يروح. في مجال نغيرا.
-
ما بها شي كمل شغل عادي.
-
طيب فيكي تشتغلي محلي، انا لا طايقك ولا طايق المكنة.
-
عم تهاجمني.
#
يتدخل عامل ثاني.
-
زميل المكنة انتزعت كليا . رح ننقلك عقسم جديد مع الاستاذ.
-
باي مادام (بلئمنة).


الأحد، 9 نوفمبر، 2014

غنية عاطفية 18 : كوباني


وتمر السنون وكردستان ككردستان، عاصية على الغزاة وان مروا لحين، عنيدة باهلها ، وحيدة في وجه العالم فكما يقول المثل: ليس للاكراد صديق الا الجبال.
واخال ان بي دماء كردية ربما من جذور اسرتي الحلبية الاصل، لذلك استعصيت على الكثيرات بعنادي وبوحدتي المزمنة.

احببتك ام لم احبك. لست ادري صراحة. كنت اهذي كما دائما وانت لم تكوني الاولى. فقد انقضت فترة الاوهام الجميلة مع كثيرات غيرك. اوهام كوهم جمهورية مهاباد الكوردية التي ضيعتها الرياح الدولية. اوهام ازرعها في راسي فقط.
كنت اعتقد انك قد تكونين كمقاتلة كردية في كوباني و اتامل ان اعزف على الساز كشيفان. وحين اكتشفت ان الاحلام صعبة المنال واننا لن نكون كرفاقنا الاكراد  اكتشفت اني لم اكن احبك فعليا.



ولكن هل نشبه الاكراد حقا.  لقد ارتكبت بحقي مجازر على مستوى شخصي ولكن هل من ينسى حلبجة والانفال .
لا فنحن ابعد ما يكون عن رفاقنا الاكراد. و ليس كل من سرى فيه دم كردي كان كرديا . فشتان ما بين اوجلان مثلا والطالباني او البرزاني.

نحن لا نشبه الاكراد، فهم يحبون ويضحون من اجل قضيتهم، انا شخصيا غير مستعد للتضحية من اجل احد ربما. اقول ربما واعتقد ان هناك الكثيرين مثلي. اكتشف مع مرور الوقت ، اني غير مؤهل للحب او للتضحية. خاصة ان نوعية النساء ليست كارين ميركان او جيلان اوزاب او غيرهن من الشهيدات والمقاتلات الكرديات في كوباني. ربما منذ زمن كان لدينا لولا عبود او وفاء نور الدين او يسار مروة ولكننا انحدرنا.  الهي لم لا تتكاثر النسوة كجيلان.

جميلة هي كوباني، حين انتفضت ضد بشار الاسد وحين واجهت الثورة المتأسلمة وحين وقفت بوجه داعش وارهابها وبوجه العالم كل العالم. جميلة ومنتصرة بدم جيلان الذي رواها.