الجمعة، 31 يناير، 2014

كنا خمسة بالتاكسي 16: الحرب القادمة

كنا خمسة بالتاكسي وساحب فينا هالتاكسي. 
واحد جايي مدري منين واحد رايح مدري لوين، واحد قاعد مالو عين وانا وواحد صرنا تنين وزغيرة علينا الكرسي. 
هاي الصورة نفسها فينا نرسمها للبنان. واحد مدري منين واحد مدري لوين وفي كتير مالون عين وبلد زغير. وبرغم زغرو وبسبب هالخبصة فيه، هالنظام اللي فيه مؤهل دايما للحرب. 
بتتلاقى بناس بيختصرولك المشهد كلو. 

مرة كنت بالتاكسي. من الحمرا عالكولا. كان الشوفير طرابلسي وفتح حديث عن الانتخابات وتبين انو هوي كان يشتغل بالماكينة الانتخابية للمستقبل بطرابلس. فخبرني شي نص ساعة عن الانتخابات والقصص وضلو يجرب يستدرجني ليعرف من وين ومن ايا طائفة حتى يعرف كيف بدو يحكي. عادة لبنانية مزمنة. 
بس عرف فتح على حزب الله. ليلة راس السنة. توقع الحرب . "نحنا السنة حاسين بمظلومية يا اخي، انا مش مع القاعدة ولا مع النصرة ولا داعش بس ممارسات العلوية والشيعة عم تخلينا نصير معون" . " والله بدها تعلق باول السنة وما رح تهدا". 



مرة تانية كنا بالتاكسي. من الدورة عبشارة الخوري. تاكسي الضاحية يللي بيحمل عمال سوريين مع اهل الضاحية. 
" والله غلط السيد حسن ب7 ايار، كان لازم يقضي عليهون. مش ضروري ينزل شباب الحزب . في ينزل الزعران بغير احزاب التابعين لالو. تبع حركة امل. ومعو القومية والشيوعية وجماعة سعد". 
اها طلعو الشيوعية زعران تابعين للسيد حسن. هيدا التصنيف يللي وصلنالو. 
افضل الواحد يسكت بهيك حالات. احلى ما يصير معو شي 7 ايار مصغر. 

مرة تالتة بالليل من مار الياس عالحمرا. كمان تاكسي بيروتي. 
"نحنا يا اخي بدنا نحارب اسرائيل بكم صاروخ. العالم متطورين قدنا عمليون مرة. نحنا بدنا نحاربهون".

عينات من هالمجتمع يللي مهيأ حالو للحرب بشكل مستمر. بس السياسة بلبنان احيان بتفاجئ ربطا بالتطورات الاقليمية. وفجأة من شفير الحرب مننتقل على مصالحات عميقة وامكانية تشكيل حكومة. وبيبطل الحريري عميل وبيصير رجل دولة وبيبطلو حزب الله قتالين قتلى وبيصيرو حزب لبناني مش صفوي. 
بس هيي مش حرب قادمة. هيي حرب باردة مستمرة حتى ينتهي هالنظام هيدا اذا انتهى.

الاثنين، 27 يناير، 2014

حيرة



على تخوم القبل التي اكاد انالها،
على تخوم قشعريرة البدن التي تعتريني بعد كل معانقة،
على تخوم النظرات المعبرة ،
على تخوم الكلام ألغامض ،
على تخوم الصمت المؤذي ،
اكاد اجن ،
احتار ،
بين المشاعر المتضاربة ،
بين الحقيقة والتوهمات ،
بين الرسائل الالكترونية المغلفة و بين ارض الواقع ،
بين من تتقدم منها بخطوات فتصد تارة فاتراجع ثم تعيدني طورا الى حظيرة المشاعر المتضاربة ،
بين من تدعوك الى جنتها تارة ثم تقفل الباب طورا ،
بين من تلمح لي بطرف اهدابها ولكنني اتغابى ثم اتقدم فتبتعد ،
اخاف من سقطات اخرى ،
اخاف من حب قد يعتقل حريتي المقدسة ،
اخاف من غرام قد يعيق الرحيل ،
اخاف من اخطائي التافهة ،
اخاف من الماضي المضرج بالالم،
اخاف من رومانسيتي الثورية الزائدة ،
اخاف من الاخريات اللواتي لا افهمهن،
اخاف ان لا اجد دواء لهذه الحيرة القاتلة.

الاثنين، 20 يناير، 2014

عتابا اسماء

قلتلها شو اسمك قال جيسي
قلتها قربي لهون ونبضي جسي
شو حطت ايدا عقلبي صرت جثة
اجا الشيخ و كفنني ضيعان الشباب

قلتلها شو اسمك قال صوفي
من لمسة ايدها هر صوفي
نزلت من الجبل شيخ صوفي  
تركت المشيخة ولحقت البنات



قلتلها شو اسمك قال انجي
علقت فيها وما قدرت انجي
قال مش يسارية بس من جماعة ال NG
قلتلها ما بتفرق ان كنتي كتائب او يسار

قلتلها شو اسمك قال جاكي
يا ريت الشعور اللي جاني ، جاكي
وقفت على بابك عم اترجاكي

سنين وانتي مسكرة البواب 

الجمعة، 10 يناير، 2014

عتابا حبق


قلتلها ريحة حبق قال لأ ريحة فل
القعدة معك لو بس فيها   Re fill
ما كنت جيت لو عارف بدك ياني فل
كنت ضليت بالبيت وخففت العذاب

Pesto قلتلها ريحة حبق، قال لأ
تمك وقتها يا ريت بستو
كنت لعبت الفار ان غابت بستو
ضاعت الفرصة هلق وفلو الحباب

قلتلها ريحة حبق قال لأ ريحة عود
قالتلي هيدا بزق قلتلها لأ عود
كل ما اجي تفل تقلي عود
عايش ناطر منك يلوح السراب



قلتلها ريحة حبق قال لا ياسمين
الشب بتحبي يا طويل يا سمين
دقيت بابك مية مرة وتقولي yes مين
حلك بقى تفتحي كل الابواب

قلتلها ريحة حبق قال لا وردة
عملت المستحيل اقنعي وارضي
وبعدك بتقوليلي مش واردة
وانا ضايع مش عارف الاسباب

قلتلها ريحة حبق قال لأ زهرة
شو تمنيت كون وشم عظهرا
كلو كان مخبى بس البسمة ظاهرة
والبسمة بتحكي اكتر من مية كتاب


الأربعاء، 8 يناير، 2014

من كيتو: هنا العالم

الطقس الاستوائي كان يخيم على اعلى عاصمة في العالم. ولكنه لم يمنع من توافد اكثر من 8000 شاب وشابة من اكثر من 88 دولة من العالم للمشاركة في المهرجان العالمي الثامن عشر للشباب و الطلاب في كيتو الاكوادور . المهرجان الذي كانت نسخته الاولى في براغ عام 1947 يتكرر كل أرْبع سنوات ليؤكد على نضالات الشعوب في جميع انحاء العالم من اجل عالم يسوده السلام و التضامن و التحول الإجتماعي.  
تحت عنوان: " ليتوحد الشباب ضد الإمبريالية, نحو عالم من السلام، التضامن و التحول الإجتماعي"، حط المهرجان رحاله هذه السنة في اميركا اللاتينية في ارض غيفارا وكاسترو وتشافيز في لفتة تقديرية لنضالات شعوب هذه المنطقة في العقد الاخير باتجاه اليسار والعدالة الاجتماعية ومحاربة النفوذ الاميركي.افتتح المهرجان الثامن عشر في 7  كانون الاول 2013 في  “Bicentenario Center”  في  قلب كيتو. كنا مجموعة من ثلاثة اشخاص تمثل الوفد اللبناني وتحديداً اتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني. سرنا امام الوفد المكسيكي (بحسب الحروف الابجدية) حيث كانت تصدح حناجر المكسيكيين بهتافات للقائد التاريخي لليسار المكسيكي زاباتا (zapata vive la lucha sigue) وصولاً الى حفل الافتتاح حيث لم يثن تحول الطقس الاستوائي من مشمس فجأة الى امطار غزيرة الرئيس الاكوادوري رافاييل كوريا من متابعة خطابه تحت الشتاء في تاكيد على تلاحمه مع الشباب وتناغمه معهم.
سبعة ايام قدمنا وتابعنا خلالها العديد من المحاضرات والندوات. شاركنا في محاكمة رسمية معادية للامبريالية رفعنا خلالها تأثير الامبريالية على الوضع اللبناني و تحديداً تدخلها في قضية الاسير جورج ابراهيم عبدالله، واستطعنا خلالها تقديم تاريخ موجز للمقاومة في لبنان من ايام الحرس الشعبي حتى جمول وصولا حتى التحرير، وتقديم لمحات عن فلسطين منذ الثورة الاولى في 36 حتى الانتفاضتين و ما تلاهما مروراً بوضع اللاجئين الفلسطينيين وجدار الفصل العنصري ، وتقديم لمحات عن معاداة الشيوعية في لبنان والعالم العربي والاغتيالات المرتكبة بحق المفكرين اليساريين، وعرضنا قضية الحركات الطلابية والانظمة التعليمية وقضية النظام الاقتصادي العربي التابع و الخصخصة في لبنان، وقدمنا دعمنا وتضامننا مع كافة القضايا المحقة من قضية فلسطين والاحتلال الصهيوني و معاداة التدخل الامبريالي في سوريا الى المطالبة بحق تقرير المصير في الصحراء الغربية.



سبعة ايام عرضنا خلالها على "ستاند" صغير منشوراتنا وعلقنا عليه اعلام لبنان و جورج عبدالله واتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني وجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية، وعرضنا صور من نضالاتنا المختلفة في لبنان بالاضافة الى صور من الاعتداء الاسرائيلي في تموز 2006. وقد تهافت الناس بكثرة سواء لشراء الكوفية الفلسطينية التي باتت رمزاً عالمياً للنضال يعتمرونها في مختلف انحاء العالم او لطرح الاسئلة حول الوضع في لبنان وفلسطين وسوريا.
سبعة ايام استطعنا من خلالها تحسس الاجواء اليسارية في اميركا اللاتينية حيث كان الهتاف موحداً بين كافة هذا البلدان (“Alerta, alerta, alerta que camina, la juventud unida por América Latina”). شباب اميركا اللاتينية ينادي بتوحيد قارته فيما الشباب العربي ينحدر للاسف نحو انقسامات طائفية وعشائرية و ما دون وطنية (لم يتمكن العرب من المشاركة بكثافة بحكم بعد المسافة وغلاء اسعار البطاقات). واستطعنا ايضاً تلمس وعي لدى مجموعة كبيرة من الشباب اوروبيين واميركيين لاتينيين بقضايانا العربية من فلسطين حتى الحراكات العربية الاخيرة، وعي يفتقده ايضاً الكثير من شبابنا العربي.
على امل ان تصل هذه الصورة الى شباب بلداننا العربية، لنوحد نضالنا من اجل العدالة الاجتماعية والحرية وضد الامبريالية والرجعية والصهيونية.

                                                                             احسان المصري

الاثنين، 6 يناير، 2014

سيهطل المطر


سيهطل المطر، 

سيهطل خفيفا، 

سيغسل وجهي من كل الندوب التي خلفتها،

سيغسل قلبي
،


حتى الشرايين والأوردة

من كل الدماء التي سالت،

سيهطل خفيف

وسيترك نقطتين على مقلتي

كأنها دموع ذرفت للتو

فأنا منذ زمن لم اذرف دمعة

منذ زمن وانا اكظم غيظي

سيهطل المطر
، 
سيعيدني كما كنت حين أتيت من الريف

كنت نظيفا
،
لوثتني المدينة،

بتجارها وعاهراتها،

سيهطل المطر خفيفا،

وسآوي مبكرا الى زنزانتي،

استمع الى موسيقى ليو فيرري،

واقرأ سيغموند فرويد،

سيهطل المطر،

سيهطل غزيراً،

سيقول لك :"اني احبك"،

تلك الكلمة التي لم اقلها،

ولكن عيني قالتاها،

وكنتي تعرفين ذلك وتتجاهلينه،



سيهطل المطر ،

سيهطل غزيرا عليكي،

عله يبلل شعرك،

وينساب غزيرا،

ليطهر قلبك من تلك القسوة والفجاجة،

سيقترب منك اكثر مما اقتربت،

وحينها ستتمنين لو كنت هناك،

كي ترتمي في حضني الدافئ،

سيهطل المطر،

غزيرا جدا،

سيكنس كل العاهرات،

سيكنس كل الاعداء،

سيكنسهم الى البحر.

سيهطل المطر،

وسأكون بالانتظار.

الخميس، 2 يناير، 2014

عاهاتنا

-        "يا بيي قد ما كترت عاهاتنا،
نزال شوي تسمع عآهاتنا،
اجتمعت كلاب الارض عا هتنا،
وبعدها مناخيرنا بالسما. "

-        انزل يا ابت،
انزل من عليائك قليلاً،
مر ولو لماماً على اولادك التائهين،
مر و اسأل على احوالنا المزرية.
انزل لنخبرك عن عاهاتنا.
-        بتنا نخوض حروب داحس والغبراء،
ولكن فيما بيننا.
بتنا قبائل يا ابت.
وكل قبيلة لديها عدتها.


-        بتنا نتبع رجال الدين وننكر العلماء،
بتنا نصفق لهذا ونلعن ذاك،
ننصب هذا الهاً وذاك شيطاناً،
نلتحق بهذا وهو يرفسنا،
وكل هذا نبرره بجملة نقتبسها من كتاب.
-        ننتقد الآخرين ونتصرف مثلهم،
نقرأ في كتبهم،
نشاهد افلامهم،
نأكل في مطاعمهم،
نستمع الى موسيقاهم،
ونطرب ونرقص ونهتز فرحاً،
اتقنا الرقص يا ابت فوق جثث الشهداء.
-        اتقنا الكثير يا ابت،
اتقنا النفاق والدجل والرياء،
اتقنا الخداع وطعن الاصدقاء،
اتقنا الاحلام واحلامنا تضيع هباء.
-        انزل يا ابت،
بنا الف داء وداء،
بنا الف وباء و وباء،
نريد منك الدواء.
-        انزل يا ابت،
رجاء