الاثنين، 30 يناير 2012

جورج حبش: زرع ونحصد


-          كانون الثاني 2008: الطقس العاصف خارج البيت في ليلة شتاء قارسة يعاكس الخمول السائد في العالم العربي. الكهرباء مقطوعة ولا تواصل مع العالم سوى عبر الراديو. هو موجز اخبار "صوت الشعب" الدوري. وجاء الخبر كالصاعقة: رحيل الحكيم جورج حبش. تترقرق الدمعة ولا تسقط كما سقطت يوم استشهاد جورج حاوي. الخبر لم يؤثر في المحيطين بي بطبيعة الحال ولكني تأثرت بسبب العاطفة التي تربطني بفلسطين و مؤسس الجبهة الشعبية والقوميين العرب بل الاهم مؤسس تيار اليسار القومي رفيق جمال عبد الناصر وياسر عرفات وجورج حاوي وكمال جنبلاط ووديع حداد ومحسن ابراهيم ونايف حواتمة وغيرهم من قادة العمل الوطني.
-          مات اب آخر. مات الحكيم في زمن الانهيارات. هو من جيل ظل يقاوم حتى انهارت احلامه.


لنقل انه ترعرع مع النكبة حيث كان عمره 22 عاماً يوم تهجر من اللد ثم ساهم في تاسيس حركة القوميين العرب في الجامعة الاميركية في بيروت والتي استقت افكارها من المفكر قسطنطين زريق وكان لها دور اولي في زرع بذور المقاومة الاولى.
-          مع النكسة عام 1967 بدأت جدران الحلم بالتزعزع ثم ما لبثت الخلافات ان دبت في حركة القوميين العرب فانقسمت الى الجبهتين الشعبية والديموقراطية في فلسطين وانقسم فرعها اللبناني الى منظمة العمل الشيوعي (حليفة الديموقراطية) و حزب العمل الاشتراكي العربي (حليف الشعبية) ثم انقسم فيما بعد احمد جبريل وقيادته العامة.
-          بعدها اتى ايلول الاسود نتيجة عمليات الجبهة الشعبية الجريئة في خطف الطائرات وتآمر النظام الاردني حينذاك على طرد المقاومة الفلسطينية من الاردن لانها شكلت خطراً عليه.
-          واستمرت الجبهة رغم ذلك في تنفيذ اجرأ العمليات تحت قيادة وديع حداد وجورج حبش. ثم ما لبث ان تعرض وديع حداد رفيق حبش المؤسس لعملية اغتيال بالسم لتزيد ضرب اعمدة الحلم.
-          واتت حرب لبنان لتزيد الجروح ويليها الاجتياح الاول عام 1978 حيث ساهمت الجبهة مع رفاقها اللبنانيين والفلسطينيين في المقاومة. واتى الاجتياح الكبير عام 1982 حيث سقطت اول عاصمة عربية : بيروت. واخرجت المقاومة الفلسطينية بالقوة من بيروت وتشرذمت في اصقاع العالم العربي. وتشرذمت آراء الفلسطينيين بين ياسر عرفات وجبهة الرفض التي كان الحكيم احد قادتها.
-          بعدها كانت الانتفاضة الاولى حيث كان للجبهة عبر الشهيد ابو علي مصطفى دوراً بارزاً فيها ولكن الاحلام زادت تزعزعاً مع انهيار المعسكر الاشتراكي الذي جر الى اتفاق اوسلو عام 1993.
-          ثم عام 2000 ومع الانتفاضة الثانية استقال جورج حبش من الامانة العامة ويسجل له انه كان من القادة القلائل الذين استقالوا من قيادة منظماتهم ليتولى من بعده الامانة العامة للجبهة الشهيد ابو علي مصطفى ويليه من بعد استشهاده القائد الاسير احمد سعدات.
-          تاريخ من النكسات رغم النضالات العديدة التي قام بها جورج حبش ورفاقه. ولكن موازين القوى لم تساعدهم. اخطأوا في اماكن واصابوا في اخرى.

-          كانون الثاني 2010:  في احد المقاهي نتناول طعام العشاء ونتواصل مع العالم عبر الانترنت والهاتف الجوال. اول الانباء ترد من تونس عن رحيل بن علي. بعدها باسبوعين تبدأ ثورة 25 يناير في مصر والتي ادت الى اطاحة حسني مبارك. وتوالت الثورات من ليبيا والبحرين الى اليمن وسوريا وغيرها.
-          احد الاصدقاء كان دائماً يمازحني ويسألني: "شو بلشت الثورة". على اعتبار اني "ثورجي" (بين عدة اقواس). بعد ان بدأت الثورات توقف عن طرح السؤال.
-          الثورات اليوم تستمر ولكنها تواجه هجمات مضادة تارة من الخارج من اميركا والغرب والناتو واسرائيل وتركيا ودول الخليج وطوراً من الداخل من العسكر والاخوان المسلمين والسلفيين والليبراليين.
-          لم تكن الثورة يوماً نزهة. الثورة الفرنسية تبلورت نتائجها بعد قرون . لذلك ما حققته الثورات من اسقاط للانظمة الديكتاتورية هو انجاز عظيم وبرغم كل الثورات المضادة. ولكن المواجهة لن تنتهي بهذه السهولة.
-          وكما علمنا القائد جورج حبش ان الثورة لا تموت ابداً وكما يقول القائد الشهيد جورج حاوي:
زرعنا والحصاد بدا قليلاً                              سيزرع بعدنا ليفيض بيدر
فها هو زرع هؤلاء القادة الكبار قد اينع في ميادين العرب وسنستمر في الحصاد وان طال الزمن.

                                                                                    احسان المصري

الأربعاء، 25 يناير 2012

25 يناير: الحرب لسه في اول السكة

فرحانين فرحانين فرحانين. كل ثورة واحنا دايماً فرحانين .
اللي ساكنين الخنادق فرحانين واللي ماسكين عالمبادئ فرحانين . 

فرحانين برغم كل "الحلاويلات" المتاسلمين بعض الايام ومصاحبين كل الحكام وال 16 ملة. 

فرحانين برغم "ابو عسكر حرامية ببيرطع في المية " 

فرحانين برغم "نيكسون بابا" اللي بيزورنا كل يوم. 

فرحانين بالورد اللي فتح في جناين مصر. 

وحنفضل فرحانين.
اتحضري يا مصر الحرب لسه في اول السكة 

الاثنين، 23 يناير 2012

إلى صديقي السوداني

- كب ليه الشاي. هنا ما في ست الشاي. في برد شديد . وفي عنصرية او "اونسورية" زي ما كان يقول حبيبنا ابو بكري .
كب الشاي وخلينا نسمع عود مصطفى سيد احمد بيغني للطيور اللي ما في ايدها جواز سفر وما بتعرف ليها خارطة .
كب الشاي ومعاهو حنين كتير للحلة والناس اللي بهناك. 
كب الشاي . اجري من الفقر والديكتاتورية وتعال لمصايب تانية . بلادنا دي كلها معفنة . وزي ما قال سيد درويش :  ما فيش فلوس وبوكر ما فيش قهاوي رقص ما فيش .
كب الشاي واقعد نتونس مع الناس الطيبين . ما كتار الناس ديل في لبنان لكن موجودين . وبيقولو كلام جميل . زي الكلام ده:

إلى صديقي السوداني

خضر سلامة
اسكب كوباً آخر من الشاي يا صديقي، فبرد بيروت لا يرحم، وشعبها أيضاً، هذه النار في كبد الابريق تلسعني وتلسعك، أما سياط عيون الناس وصراخهم وشتائمهم القذرة، وسفالة رجل الأمن المقفل بقفل الأجهزة العنصرية، تلسعك وحدك، اسكب كوباً من الشاي، في بخار الشاي سراباً يشبه صورة الوطن الجميل الذي يتلاشى مع كل نشرة أخبار لبنانية جديدة، وفيه أيضاً، طبول بلاد النوبة، تذوب في هذا اللون الأبيض السام الذي يحاصرني، ويحاصرك.
صديقي السوداني، هو المبتسم لفتاة صغيرة لأنه يرى فيها أحلام أخته الصغيرة التي تركها تنتظر حصتها من رغيف الحزن في قريته النائية، والفتاة تبكي، لأن رجلاً قبيحاً برتبة والد، خوّفها من رجل أسود يخطف الصغار الكسالى، ولأن أمّها المتبرجة بأمراض العصر، حذرتها من الفقراء الغرباء الطيبين، صديقي السوداني، هو الموشوم بمذكرة اتهام دائمة، على أي حاجز أمني، يقوده ضابط يطأطأ الرأس ككلب منزلي مطيع للّص القابع خلف مكتبه، ولا يقوى إلا على الحزن الأسمر المجرّد من انسانيته، لأن عورة وطني لا تنتصب إلا بساديّة تمزّق تعب نهار كامل لعامل أجنبي، لم تفلح الصدفة في إعطاءه جواز سفر أوروبي، كي تخر الحكومة كلها سجوداً له عندها.
19_6_orig
صديقي السوداني، هو المثقف جيداً، والعارف بشؤون العرب وشجونهم، هو المتمسك بصورة السودان كما يراه، معسكر منذ ستين عاما للعمل الفدائي، والمتأبط أغاني العرب كما درسها في مدرسة حقول القطن، وطنٌ أبنيه مع صديقي السوداني، أجمل بكثير من وطنٍ يبشرني به دعاة السلام الخائب، صديقي السوداني، هو الذي ترميه حقائب التهريب على شواطئ أوروبا، أو في شوارع لبنان، أو في عتمة أمريكا، فيرفض أن يكون أقل من عامل يعيد رسم ملامح الأوطان ويبنيها، ثم يود لو يشتري لأبيه تذكرة حج إلى مكة، فيرد قليلاً من الجميل الجميل.
هو الهارب من موتٍ في بناء منهار، ليجد نفسه في أقبية الأمن العام العار.
هو الخارج مصابا من حادث عمل، فيرميه رب العمل لكلاب الداخلية ووزارة الصحة.
هو حارس العمارة من غدر اللصوص اللبنانيين جداً، وهو من يقدم لأمك ربطة الخبز، لأنك أجبن من أن تواجه برد العاصفة، أو حر الصيف، وهو من ينظّف فناء الدار من قذارتك البدائية برمي نفاياتك في الشارع، هو طبيب تجميل لصورتنا القبيحة، لكسلنا الكثير، لخجلنا بمهنة نفضل عليها البطالة، هو عامل البناء في أغنية الشيخ امام.. أما المقاول الأبيض فـ “كان ليه الشطارة”.
صديقي السوداني هو كل الرائع، في وطن لا شيء يغريني للبقاء فيه، هو آخر العمّال هنا، ويحمل في نفَسه آخر روائح الفلاحين في أرضي، صاحب الذوق الرفيق في انتقاء موسيقى العود، ليكنس خطايا روتانا من ذاكرتي، هو المتلحف بغطاء الإهانات المستمرة من حيٍّ لا يرى فيه إلا “فحمة”، وأرى فيه ضوءً لم تخطفه بعد عتمة الطغيان المتحكمة بكل أسرة، كل مدرسة، كل حزب، كل يسار وكل يمين، في هذا البلد البشع.
اسكب الشاي يا صديقي، هذا الشتاء البيروتي طويل، بيروت الجالسة على كف رجل أبيض ينهبها، تخاف فيك كل شيء مختلف عن عواء ذئابها الفاشيين، كل شيء لا يشبه استسلام أهل البلد للمال، واستسلامهم للسبات، كل شيء فيك يقنعني، أن لا زال في هذه الأرض ما هو لي ولك، للانسان فينا، للعامل يخرج لكسر هذه الطبقية التي تتهمك باللون، أو بالفقر، أو بالثياب الرثة أو برائحة العرق، يخيفهم ما فيك من كدٍّ وعمل وكبرياء، لأنك متعب، والمتعبون، يخيفون الكسالى.
صديقي، لا تسامحهم، حكومة وشعبا ومؤسسات، إنهم يعرفون جيداً ماذا يفعلون.

الجمعة، 13 يناير 2012

امثال شعبية 1

- عنجد انو الامثال ما بتكذب . امثالنا الشعبية يا خيي نتيجة خبرات تاريخية. هلق احيان ما بتفهم هالامثال لتلاقي تطبيقاتها عالواقع.

- يعني مثلاً  "ما بيضحك للرغيف السخن". هيدا المثل ما كنت افهمو . انو شو الرغيف السخن بالله. لحد ما تعرفت عليك يا استاذ. يعني ولا خيي انو معليش اذا زمطتلك ابتسامة مرة بعد مرة. يعني والله انو وجك "متل ورقة النعوة". مالضحك بيطول العمر. هلق مش ضروري تضلك تضحك باستمرار يعني ساعتها منصير نضطر نقلك "تضحك على وج الدست". 

- مثلاً كمان انو "ضاربة حالها بصرماية عتيقة" (او شدة عتيقة) يعني هيدا المثل دوموازيل ما كنت افهمو لالتقيت بحضرتك. يعني انتي بتمثلي الصرماية العتيقة بابهى تجلياتها . انو يابا انتي نازلة من المريخ وبقية العالم من الارض او كيف؟ . شوية تواضع بيسوى احيان وممكن بسمة بعد بسمة منشان الرغيف السخن. يعني عدا عن هيك "فوق الدكة شرطوطة". انو كمان الصباح لالله يعني معليش اذا رديتي التحية . ويعني ما عم نضربلك تحية لانو كتير حابينك بس متل ما بيقول المثل : "إللي بيعوز الكلب بيقول له صبحَك بالخير يا سيدنا". 
بعدين انو مفكرة انو العالم نسيت انتي مين ومنين وكيف. ايه معليش. "نسيت يا فلاح زمان كان كعبك مفسَّخ والزبل محشي فيه"

- و"الدفا عفا ولو بعز الصيف". فكيف بايام تلج زمهرير وانا بعد شوي رح البس كلسون عصبة وحضرتك دوموازيل لابسة تنورة قصيرة وتحتها كولون رفيع. انو ما بعرف انو ما بتحسي بالبرد مثلاً. ما بعرف. بعدين مش ضروري تلبسي كعب عالي خاصة انو منظرك عامة ما بيساعد. ومتل ما بيقول المثل "اجريها عوج وبدها بابوج".

- بعدين "الكنيسة القريبة ما بتشفي" هيدا شي مجرب. يعن قد ما حاولت عالقريب ما بينفع روح يا خيي بعد عكنايس بعيدة وصلي هونيك. 

يتبع...... 

دويك الاحمر 

الثلاثاء، 10 يناير 2012

بعدني يساري

من يومين كنت بالضيعة.
تروقت وتغديت مع اهلي وحكيت معون بحر كلام. 
شقيت عستي المريضة. 
ومرقت عالميني ماركت حد البيت اخدتلي كم غرض.
ما مرقت عالمسجد لانو مني مؤمن كتير. 
رحت عند الحلاق. حلقت شعراتي ودقني. 
ورجعت رحت عمحل الانترنت والبلياردو بالضيعة تشوف اصدقائي. 
رجعنا رحنا سهرنا وشربت كباية شاي لانو ما بدي اشرب كحول لاسباب صحية ومش دينية. 
كمان بالسهرة دخنت سيجارة تبغ مش حشيشة لانو ما بحياتي مقرب على الحشيشة. 
تحملت شوية تقاليد وعادات بس ماشي الحال. 

اول مبارح نزلت عبيروت مطرح ما مستأجر لانو اقرب عشغلي .
وعيت الصبح. 
رتبت التخت و الغرفة كلها على بعضها. 
ولبست تيابي المرتبين عاساس.
نطرت الباص حتى روح على شغلي لانو ما معي سيارة. 
زمطت لقدم وراق هجرة عبلد غربي لانو حابب هاجر على بلد محترم.  
عشية رجعت عالشقة دورت موسيقى للشيخ امام منشان ما اسمع "ترشرش".
وبعدين قريت رواية صرلي شي جمعتين بلشت فيها ونمت بكل بساطة.

فيكون تخبرو ابراهيم الامين انو هيدا كلو وبعدني يساري.


الاثنين، 9 يناير 2012

ابراهيم الامين - كيف تكون يسارياً سابقاً


-          "كل العالم كان، هو الآن ، او سيصبح شيوعياً" –  
الامين العام السابق للحزب الشيوعي الفرنسي جورج مارشيه.

-          مرض اليسار السابق يبدو انه يتفشى. ولطالما انتقدنا اليسار السابق الذي بات في صميم 14 آذار والاعتدال وبيعه لكل قيم اليسار ومبادئه ولكن اليسار السابق الذي بات في جبهة 8 آذار و الممانعة لا يقل سوءاً. واذا كان سمير فرنجية و نصير الاسعد وطارق متري وحازم صاغية وغيرهم ممثلي التيار الاول فان التيار الثاني يشمل نواف الموسوي وابراهيم الامين وغيرهم كثر ايضاً. ابراهيم الامين ربما يعتبر احد ابرز ممثلي هذا التيار صحافياً بعد ان التصق بحزب الله حد المماهاة.
يستحق اليسار العربي واللبناني الكثير من النقد وهو عادة يسارية اصيلة. ولطالما غضينا النظر او وافقنا على نقد محق يوجه لتيار اليسار او افراده . ولكن الدرك الذي وصل اليه ابراهيم الامين في مقالته الاخيرة لا يليق بصحافي من حجمه.

-          تطرق ابراهيم الامين في مقالته المعنونة "كيف تكون يسارياً- ليبرالياً" الى ممارسات يومية لا تصلح للتعميم على جمهور اليسار وليست معايير لتقييم اليسار او غير اليسار.
ماذا لو كان بعض اليساريين يقوم بتصرفات تنتمي الى القسم الاول من نقد الامين وتصرفات تنتمي الى القسم الثاني؟ وماذا اذا كان شخص غير يساري من تيار المستقبل او التيار الوطني الحر يقوم بكل ممارسات القسم الاول من نقده هل يصبح يسارياً مثلاً؟ وما علاقة هذه التصرفات بتحديد الهوية السياسية او الايديولوجية لفرد ما سوى بعض الكلام العابر عن العلمانية والحرية والالحاد والطبقية؟
لسنا في هذه العجالة في وارد التطرق الى كل تفاصيل المقال ونترك الرد التفصيلي ربما لرفاق آخرين ولكن اليسار لا يتحدد بمعايير ابراهيم الامين وتحليلاته النفسية.
الاكيد ان ابراهيم الامين يساري سابق يشرب الشاي ويمتنع عن شرب الكحول كي يلتصق بمجتمعه الاكيد انه يساري سابق و"كان شيوعياً" كما ظهر في فيلم شيوعيين كنا.
هذا اذا اعتمدنا معايير ابراهيم الامين الشخصية.
اما اذا ارتقينا بمعاييرنا فالاكيد ان اليسار لا يسمح بخروج حازم صاغية من صحيفة جوزف سماحة لانه انتقد تصرفات نظام الممانعة.
الاكيد ان اليساري لا يغلق صفحة الشباب في الاخبار لجرأتها في الجنس والسياسة والدين.
والاكيد ان اليسار لا يمتدح بن لادن شيخ الاسلام لانه كما يقول الامين "واجه الامبريالية الاميركية " وهو لم يكن سوى اداة صغيرة في يدها وصنيعتها منذ ايام السوفيات في افغانستان.
الاكيد ان اليسار لا يتحول الى مجرد شتام لسعد الحريري او سمير جعجع على ما يمكن ان يوجه اليه من نقد لممارساته سياسياً واقتصادياً وغيرها. يناقض اليسار وينتقد في الفكر والسياسة من دون ان يكون كوئام وهاب.
الاكيد ان ممارسات ابراهيم الامين التي تخوله ان يكون يسارياً سابقاً كثيرة فليبتسم لانه صار يسارياً سابقاً مع شهادة منشأ.


                                                احسان المصري