الأحد، 3 أبريل، 2011

غنية عاطفية 3

  • "ها قد عدنا يا حبيبتي" ... الى الكتابة . كم تشبه "ها قد عدنا يا بشير" قالها وليد جنبلاط على ابواب بيت الدين و بشير هنا هو بشير الشهابي غير بشير الجميل فالاخير قتله حبيب الشرتوني لان " لكل خائن حبيب " . 
  • على سيرة الخيانة اعترف الآن كما اعترف مظفر النواب امام الصحراء العربية . اعترف اني خنتك ليوم واحد فقط. يوم واحد احسست نفسي كأني في رائعة غابرييل غارسيا ماركيز "الحب في زمن الكوليرا" . تعرفين الرواية لربما سمعتي عنها في فيلم "السفارة في العمارة" لا اكثر. فانت تشبهين عادل امام في ذلك الفيلم وقد ترمينها اذا احضرتها لك هدية كما يفترض بالثوار المصريين ان يرموا افلام امام بعد دفاعه عن حسني مبارك.
  • اعترف اني كنت "دون جوان" ليوم واحد. يوم واحد فقط . اعترف اني خنتك ولا مشكلة لدي ان خنتيني.
  • لا مشكلة لدي اذا "عملتي ستريبتيز" مثل سعد الحريري في المهرجان . فاحياناً العاهرات يكن اشرف من السياسيين.
  • ولا مشكلة لدي اذا تعريتي ونمتي مع شخص سوي وشخص مثلي في فيلم كجوانا اندراوس في فيلم Help مثلاً فهي لا تزال بعملها هذا اشرف من اباها انطوان اندراوس حين وصف العلمانيين بالغباء .
  • هو يوم واحد ؟ كثير.  تعالي اذن . لاحقيني " بيت بيت – دار دار – زنقة زنقة " . يوم واحد من الخيانة لا يقارن بخياناتك الكثيرة . انا اصلاً اعرف انك تخونينني وبكثرة . واعرف اني كفلسطين وانت كالحكام العرب او اني ك"حزب الله" وانت ك 14 آذار . لكن لا بد من " ويكيليكس " ليفضحك يوماً ما. لا بد ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق